الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  دخول  التسجيلالتسجيل  
شاطر | 
 

 الشائعات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جريح الصمت
عضو مـــــــــــــــــــاسي
عضو مـــــــــــــــــــاسي


ذكر عدد الرسائل: 752
العمر: 24
رقم العضويه: 12
الأوسمة:
تاريخ التسجيل: 01/05/2008

مُساهمةموضوع: الشائعات   2008-06-07, 11:19

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية لا اعلم من اين افتتح الموضوع ولكن هي قضية كنت افكر بها ولم اجد لبعض الاسئلة لدي اجابة


كثير مانسمع إن فلان فعل كذا وكذا وياتي بعدها نفي هذا الكلام إما من نفس المشاع عليه او من جهة تعتني بسمعة المشاع عليه مثلاً فلان من الناس قد توفي بسبب حادث وقد اصيب معه عدة اشخاص او او او ...آلخ


الاشاعات مرض انهك الكثير من الناس وهي سلاح ذو حدود كثيرهـ قد تكون مغرضة ( اتهامية ) او تكون لـ لفت الانظار او لغيره من الاسباب

الموضوع مختصر جداً ولكن لدي بعض المحاور

1- هل تدخل الشائعات ضوء الكذب ؟ وإذا كان جوابك بـ لا ماهو تعريف الشائعات بوجهة نظرك..!
2- من هو المستفيد من الشائعات من هو مطلق هذه الشائعه او المشاع عليه
3-هل تؤيدها في مجتمعنا المحافظ ام لا وهل تقبلها على نفسك ؟



الرجاء كتابة تعليق بسيط عن الموضوع ولو بسطرين فقط قبل الاجابة على الاسئله
لـ نحقق مسمى القضية الاسبوعية ولنعطي حافز اكبر للاعضاء في المشاركة
والتعبير عن وجهة نظرك وبكل صراحة مهما كانت وجهة نظرك
فـ الاهم هو التعلم والاستفاده قبل إن تكون قضية اسبوعية

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حامل المسك
عضو مـــــــــــــــــــاسي
عضو مـــــــــــــــــــاسي


ذكر عدد الرسائل: 712
العمر: 36
رقم العضويه: 1
الأوسمة:
تاريخ التسجيل: 23/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشائعات   2008-06-07, 16:21

مخاطر الشائعات على المجتمع

كثيرا ما نسمع هذه الكلمة, ونرددها بل ونتعرض لها وقد اعتبر علماء النفس أن الشخص الذي يطلق الشائعات مريض نفسي على سبيل المثال ،،



عندما يجد ذلك المريض أن شخصا غيره ناجحا ومشهورا يقوم بإطلاق الشائعات عليه،،فقط من أجل أن يحطمه ويشوه صورته وذلك نابع من الغيرة أو الحقد والعياذ بالله..
وتتطور الشائعة وتنتقل من شخص إلى آخر حتى تكبر وتتسبب بضرر لذلك البريء الذي يتعرض لها !!
لأنه بين يوم وليلة يلاقي نفسه مهاجم بهالة من التساؤلات والاستفسارات على أشياء لا صحة لها على الإطلاق!! وقد تتحول فيضاف لها بعض الكلام الذي لا صحة له أيضا
وقد نهانا الله سبحانه أن نسيئ الظن بالناس حيث قال تعالى» : يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن ان بعض الظن اثم. « ومن وجهة نظري أن الكاذبين والمنافقين هم الذين يتفنون في نشر الجهل والكذب والزور
والبهتان والحقد والكراهية والتعصب، لتحقيق مآرب لا صحة لها فقط من أجل تحقيق اهدافهم التي يسعون لها!! »وكفى المرء نفاقا ان يحدث بكل ما سمع«.

الشائعات
تلك الفقاعة السحرية الألوان ؛ تتصاعد سريعا كحمم بركانية تجتاح خطوات المنطق وتهشم صور النقاء
في حين يجد " مشيعها " لذة في انتشارها أو تطويل تفاصيلها بحكايات أشبه بألف ليلة وليلة !

الإشاعات داء فتاك، وخطر على سلامة المجتمع. وقد يؤدي نشر الإشاعة إلى عواقب لا تُحمد عقباها.
يقول الله تعالى في كتابه الكريم) :ياأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين(
هنا سأتوقف للسؤال : ماذا تفعل لو جدت نفسك في يوم ما محاطا بهالة من التسؤلات من هذا وذاك !!
وفي النهاية يتبين لك أن أحدهم أطلق عليك إشاعة كاذبة؟



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جنى
عضو ممـــيز
عضو ممـــيز


انثى عدد الرسائل: 431
العمر: 22
رقم العضويه: 13
الأوسمة:
تاريخ التسجيل: 02/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشائعات   2008-06-09, 06:00



منذ قرابة قرن ونصف، جاءت التعاليم الربّانية إلى نبينا صلى الله عليه وسلم بحرمة ترويج الشائعات، ووجوب التثبت من الأخبار قبل نشرها، ولم يكن في عصرهم لا جريدة ولا هاتف ولا وسيلة إعلامية قوية تعادل قيمتها واحد بالمئة من قوة سلاح عصرنا الجديد الإنترنت، وهو أولى وأدعى للمسلمين في هذه الأيام بتدبر هذا النهي الرباني والتوجيه النبوي.

فقد قال الله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة"، ويظن البعض هنا أن الآية تعني إباحة نقل الأخبار من غير الفاسق (أي الملتزم بتعاليم دينه)، ولكن قراءة سبب نزول الآية تؤكد أنها جاءت لتحذر من أي خبر فيه تهويل أو تزييف بغض النظر عن مروّجه، كيف لا وقد كان سبب نزولها خبر نقله صحابي من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم (يراجع تفسير ابن كثير في تفسير سورة الحجرات الآية السادسة لمعرفة سبب النزول).



لماذا يروّجون الشائعات
إن المسلم منهي عن ترويج الأخبار الدنيوية فضلا عن الدينية دون تثبت، ومن ينظر نظرة ثاقبة في سر نهي الإسلام عن ترويج الإشاعات يجد الكثير من الأسباب، فقد تروّج شائعة تتسبب في هزيمة جيش، أو قيام حرب، أو قتل نفس، أو إفساد في الأرض، أو إقامة بدعة لا أصل لها أو هدم سنة ثابتة في الشرع، أو صرف المسلمين عن قضية من قضاياهم المصيرية. وقد يكون مصدر الإشاعة غير المسلمين وكتبت بما يوحي الحرص على الإسلام، فينخدع بها المسلمين ليكونوا جنودا في ترويجها.
وكم قرأنا في التاريخ عن ما يسمي بالحرب الإعلامية النفسية، وكيف تستخدم فيها خبرات خاصة لترويج الشائعات وبث الذعر والخوف في نفوس العدو.

كيف تعرف الشائعة
الشائعة شائعة، فلن تجد مصدرا موثوقا توعز إليه يمكن بطريقة مباشرة التثبت منه، وقد كنت فيما مضى أحرص كل الحرص على توجيه كل من يراسلني بأحاديث نبوية أو قدسية، أن يذهب أولا للبحث عن الحديث قبل نشره، فما أسهل أن يضع مروّج الإشاعة في نهاية الحديث: رواه البخاري ومسلم وأحمد والنسائي والترمذي بل وحتى الدارقطني ! والحديث ليس إلا اختراع كتبه كاذب ونقله مروّج وقع ضحية لحسن نواياه. بل وقد يقوم مروّج الإشاعة بوضع أسماء وشخصيات وهمية لتأكيد صحة الأخبار التي يذكرها، فيقتنع بها القارئ ليقوم بنشرها دون التثبت من وجود هذه الأسماء في كرتنا الأرضية. فالخبر الموثوق هو الذي يحوي مصدرا واضحا وصريحا يمكن الرجوع له، فتوضع الروابط للمصدر، أو رقم الهاتف، ووقتها من مسؤولية المسلم أن يتصل بالهاتف أو يراجع الرابط للتأكد من صحة الخبر ومن ثمّ ترويجه والدعاية له إن كان في ذلك مصلحة للمسلمين.

نماذج لبعض الشائعات:
- حديث كلام النبي صلى الله عليه وسلم مع الشيطان
- الدعاء الذي أمر جبريل النبي صلى الله عليه وسلم أن يدعي به
- وصية الشيخ أحمد حامل مفاتيح الحرم النبوي الشريف
- نطق الحجر في فلسطين وما ذكر عن نقل قناة الجزيرة لذلك
- إصابة كاتب مقالة: "ضرب مكة" التي نشرت في مجلة
National Review، بالشلل الرباعي
- تخصيص أحد المطاعم الأمريكية لدخل يوم كامل لصالح إسرائيل دون أدلة أو براهين
- ذكر البعض أن أحد المطاعم الأمريكية لا تستخدم دجاجا، بل كائنات بيولوجية

كيف تواجه الشائعة:
إن أقوى أساليب مواجهة الشائعات هو تربية المسلم لنفسه وغيره على التصدي للأخبار التي تأتي من وكالات يقولون وقلنا وحدثني صديقي وأخبرني من أثق فيه، فيربّي بعضنا البعض على الوقوف عن ترويج أي خبر لا يعرف له مصدرا، والتثبت من مصادر الخبر إذا ذكر، ومراسلة كل من يقوم بترويج الشائعات والأخبار الكاذبة بمثل هذه المقالة وفي النهاية وكذا البداية الرجوع للقرآن الكريم والعمل بقتضاه التشريعي عملا كاملا، لا عملا قائما على الهوى والرغبات.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جريح الصمت
عضو مـــــــــــــــــــاسي
عضو مـــــــــــــــــــاسي


ذكر عدد الرسائل: 752
العمر: 24
رقم العضويه: 12
الأوسمة:
تاريخ التسجيل: 01/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشائعات   2008-06-09, 11:40

يعرّف كثير من المتخصصين الإشاعة بأنها : " رواية مصطنعة عن فرد ، أو أفراد ، أو مسؤولين يتم تداولها شفهياً بأية وسيلة متعارف عليها ، دون الرمز لمصدرها ، أو ما يدل على صحتها ، ومعظم الشائعات مختلفة ذات دوافع نفسية ، أو سياسية ، أو اجتماعية ، أو اقتصادية ، وتتعرض أثناء التداول للتحريف ، والزيادة ، والنقص ، وتميل غالباً للزيادة " [1] .

1- تاريخ الشائعة :


" يؤكد التاريخ أن الشائعة وجدت على الأرض مع وجود الإنسان " [2] ، وقد تطورت وترعرعت مع تطور الحضارات القديمة والحديثة ، واستخدمها المصريون والصينيون ، و اليونان ، في حروبهم قبل الميلاد بآلاف السنين للتأثير على الروح المعنوية للعدو ، وفي بداية العصر الإسلامي كانت حادثة الإفك التي تولى كبرها المنافقون ، وكادت تؤثر تأثيراً كبيراً على الروح المعنوية لبعض المسلمين ؛ حتى أنزل الله قرآناً يبين براءة عائشة رضي الله عنها ، ويكذب من جاء بالإفك .
وإشاعة مقتل الرسول صلى الله عليه وسلم في معركة أحد ، وما كان لها من أثر في صفوف المقاتلين المسلمين ، وقصة نعيم بن مسعود رضي الله عنه في غزوة الخندق لتفكيك قوى الأحزاب لا تخفى على أحد .

2- أنواع الإشاعة :


الشائعات لا يمكن حصرها ، ويحكمها الهدف ، أو الغرض من الإشاعة ؛ ولكنها لا تخلو من :
أ- إشاعة الخوف : وهي : ( إثارة القلق والرعب في نفوس السكان ) [3] ، أثناء الكوارث والحروب .
ب- إشاعة الأمل أو التمني : والتي يتمنى مروجوها أن تكون حقيقة واقعة [4] ويتناول هذا النوع قضايا مختلفة في مقدمتها الحصول على منافع معنوية ، أو اجتماعية ، أو اقتصادية .
ج- إشاعة الحقد : وهي ( أخطر أنواع الإشاعات ؛ لأنها تسعى إلى ضرب الوحدة الوطنية بإثارة البلبلة بين الطوائف الدينية ، والمذهبية ، والقومية ، وصولاً إلى بث روح الفرقة ، وتحطيم المعنويات ) [5] .
وتكثر الشائعات في غير الظروف العادية كظروف الحروب مثلاً ؛ بقصد غرس روح النصر في الجيوش الصديقة ، أو غرس روح الهزيمة في الأعداء ، أو رفع أسعار السلع في الأسواق .

3- أسباب انتشار الإشاعة :


هناك أسباب لانتشار الشائعات منها : الشعور بالقلق ، والخوف ، والكراهية لشخص أو أشخاص معينين لهم نفوذهم ، ولأسباب شخصية معينة ، ثم يأتي بعد ذلك الفراغ ، والأذن الصاغية . بالإضافة إلى ضعف الوازع الديني ، والجهل ، والرغبة في تضخيم الأمور الصغيرة إلى أشياء كبيرة لأسباب نفسية ، والاستعداد النفسي ، والرغبة في إثارة مشاكل اجتماعية تهم أفراد المجتمع بأكمله

4- أثر الإشاعة :


الإشاعة وباء خطير إذا دب في مجتمع من المجتمعات أشاع فيه جواً من القلق والخوف والتوتر والاضطراب ، وعدم الاستقرار ، وانهيار الروح المعنوية ، وإشعال نار العداء بين عباد الله ، والوقوع في أعراضهم مما يكون له الأثر السيئ على الأمن والاستقرار ، وكثيراً ما ينتج عن ذلك الفوضى وتعطيل مصالح الدول والمجتمعات إذا لم تستطع الحكومة مواجهتها وتفنيدها وإطلاع مواطنيها على الحقائق التي تحاول الشائعات طمسها وتزويرها .

5- التحذير من الإشاعة :


لأن الإشاعة أقوال بين متكلم أو مروج وبين سامع مصدق ومكذب لتلك الأقوال ؛ فقد وصف الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم مبتدع الإشاعة ومروجها بأقبح الأوصاف ؛ فقد وصف بالفاسق في قوله تعالى : ] إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا [ ( الحجرات : 6 ) ، والكاذب في قوله تعالى : ] إِنَّمَا يَفْتَرِي الكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الكَاذِبُونَ [ ( النحل : 105 ) ، والمنافق في الحديث المتفق عليه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " آية المنافق ثلاث وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم : إذا حدث كذب ، وإذا وعد أخلف وإذا أؤتمن خان " [6] ، وحذر الله سبحانه وتعالى من الكذب وبين العقوبة التي يستحقها الكاذب لكذبه فقال تعالى : ] فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الكَاذِبِين [ ( آل عمران : 61 ) ، وقال تعالى : ] وَيَوْمَ القِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وَجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ [ ( الزمر : 60 ) ، وحديث ابن مسعود رضي الله عنه المتفق عليه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الصدق يهدي إلى البر ، وإن البر يهدي إلى الجنة ، وأن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقاً ، وإن الكذب يهدي إلى الفجور ، وإن الفجور يهدي إلى النار ، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذاباً " [7] ، وروى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال صلى الله عليه وسلم : " كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع " [8] .
أما السامع فقد أمره الله سبحانه وتعالى بالتثبت والتأكد مما يسمع ، وحذره من المسارعة في تصديق كل ما يبلغه فيقع في ندامة من أمره [9] ، والخطاب عام للمؤمنين قال تعالى : ] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ [ ( الحجرات : 6 ) .

الخلاصة :


كم من إشاعة أطلقها مغرض ، وسمعها وصدقها متعجل أدت إلى تباغض الإخوان والأصدقاء ، والعداوة بين الأصحاب والزملاء ، وإساءة سمعة الفضلاء ، وتشتيت أسر ، وتفريق جماعات ، ونكبة شعوب ، وانهيار وهزيمة جيوش ، فترك ذلك جراحاً عميقة لا تندمل ، ودموعاً لا ترقأ ، وفرقة دائمة لا تجتمع .


ومع كل ما يعلمه المجتمع بما تسببه الإشاعة من مساوئ وويلات ، تظل المادة الأساسية والهواية المحببة لمروجيها ، ويبقى مروجوها بؤرة فاسدة في جسد المجتمع ، وطفح جلدي منتن يجب على أي جماعة ، أو أمة ، أو شعب محاربة هذه الآفة الفتاكة واستئصالها وانتزاعها من جذورها ؛ لتبقى الأمة متماسكة مترابطة ذات هدف واحد تبني مستقبلها وتقف ضد أي أخطار .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

الشائعات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  :: -