الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  دخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 قوقعة أم رفعة رأس؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جريح الصمت
عضو مـــــــــــــــــــاسي
عضو مـــــــــــــــــــاسي
avatar

ذكر عدد الرسائل : 752
العمر : 27
رقم العضويه : 12
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 01/05/2008

مُساهمةموضوع: قوقعة أم رفعة رأس؟!   2008-08-27, 12:37

عندما تمشي في هذه الحياة هائما على وجهك لا تدري إلى أين تتجه وكأنك عاشق مخبول أو متيم مجنون...عندما تشعر أن الأرض قد ضاقت عليك بما رحبت وكأنك في كهف مُظلم مُخيف يُشعرك بالاختناق...عندما تسيطر دواعي الشر على قلبك فُتهوي بك في واد سحيق!

...
حينما تفقد الثقة في كل الوجود...وتخاف على نفسك من نفسك
وتشعر أن شيئا ما يدور في ذهنك ويطرق رأسك بمطرقة من حديد...حينما تشعر أنك لا تفهم مالذي يجري حولك وكأنك ترى لغزا صعب الحل كما هو الحال مع هذه الخاطرة....

حينما تشعر أنك تُشبه الشيطان
في تسليط القنوط على القلوب!


حينما ترين أن عقدك قد انفرط وحبات اللؤلؤ تهرب منك أمام ناظريك، وقد خارت قواك؛ فلا تستطيعين الجري وراءها، ولكنك تسمعين صوت ارتطامها بذلك السطح الناعم فيزيدك صوتها ألما على ألم وغما على غم...حينما تجدين الدموع وكأنها في مضمار تُسابق يعضها بعضا فتبحثين عن قطعة بيضاء تمسحين بها تلك الدموع فتجدين صندوق القطع قد فرغ، فيزداد السيل انجرافا... فتبحثين عمن يجفف هذه الدموع فلا تجدين من يقف إلى جانبك فتسقطين على الأرض وتسبحين وحدك في بركة الدموع المالحة...

بعد أن كنت تزرعين الأمل في الحياة وتسقيه بماء الهمة العالية ليُثمر العزيمة والإصرار على مواصلة المشوار بما فيه من أخطار...

وترفعين ذلك الرأس المنحني وتقولين لصاحبه: لا يقلق من له أب فكيف بمن له رب ؟!

فتشتهي في تلك اللحظة قوقعة سحرية تدخلين فيها وحدك، وتغلقيها على نفسك، وتعلنين الحرب الضروس على من يفتحها!

هل تعتقدين أن هذا هو الحل ؟؟!!

ألا ترين أنه جُبن وخور واستسلام شنيع مُر؟؟!!

جددي إيمانك البالي الذي هو السبب في الوصول إلى هذه الحال... واعلمي أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له، فلا داء أخبث من الذنوب يعكر صفو الإنسان.. واعلمي أن فرصة العودة مُتاحة ما دامت الأنفاس تصعد وتهبط...وأن الله جل في عُلاه يغار على قلب عبده أن يتعلق بأحد غيره؛ فُيضيق عليه الدنيــــا؛ ليتعلق به وحده لا شريك له...


واعلمي أن كلمة الدنيا تحمل في طياتها دعوة للدنو والقرب من الكدر و الهم والغم والنقص والنصب، وذلك في معجم قلبي وحجراته الأربعة...

انهضي وانفضي عنك غُبــار اليأس والتشاؤم، واجلبي ذلك السيف البتار، وشقي تلك القوقعة وارفعي رأسك، وانظري إلى السماء، وتأملي بديع صُنعها، وتذكري أنها سبع سماوات وليست واحدة! وأن خالقها هو خالقك، وهو القـــادر على أن يُبدل أحوالك!! ليس هذا فحسب بل تيقني بأنه هو وحــده القادر على هذا ،كما أنه وحده القادر على خلق تلك السموات السبع ...

وقولي بأعلى صوت: يا إلهي ما أعظمك!

حينها ستسكن نفسك ويطمئن قلبك لأنه أوى إلى ركن شديد...

وتذكري أن المؤمن يرى في كل مساحة مُظلمة برقا من أمل وشعاعا من نور!

وليكن شعارك دوما

كن مع الله ولا تُبـــــــــــــــــالي !

ولا يضرك حسد حاسد أو حقد حاقـد أو شماتة عدو لدود فاسـد...

قومي بجمع حبات اللؤلؤ من جديد واصنعي منها عقدا فريد وعودي بمذاق ألذ من الثريد و في ذلك ذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيــد.




بقلمي: جريح الصمت

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قوقعة أم رفعة رأس؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الخواطر-
انتقل الى: